تونس: خطاب الممثل السامي للاتحاد الأوروبي ونائب رئيسة المفوضيّة الأوروبيّة، جوزيف بوريل أمام الجلسة العامّة للبرلمان الأوروبي

21-10-2021
EU-Tunisia
EU-Tunisia
Copyright: ©European Union

سيّدي الرّئيس، حضرات الأعضاء،

تونس هي جارنا وشريكنا القريب وهي من بلدان الجوار التي تربطها بأوروبا علاقات متعدّدة تشكّلت عبر التّاريخ بيد أنّ تونس اليوم تعرف أوضاعا تبعث على القلق. 

ما فتئ التّمديد في الإجراءات الاستثنائيّة غير المسبوقة التي تمّ بموجبها تعليق البرلمان ولا إلغاؤه -لأنّ الالغاء سيكون بوضوح غير دستوري-والأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة العميقة التي زادت في تعميقها جائحة كوفيد-19 يثيران قلقنا وقلق أهمّ شركائنا الدّوليّين. 

(...) مباشرة إثر تعليق الرّئيس قيس سعيّد للبرلمان-التّعليق لا الإلغاء لكن التّعليق الدّائم دون نهاية هو شيء شبيه بالإلغاء-عبّر الاتحاد الأوروبي عن موقفه من خلال بيان أصدرته باسم جميع الدّول الأعضاء يوم 27 جويلية/يوليو. تواصلت إثر ذلك مع الرّئيس سعيّد عندما زرت تونس وكان لي معه حديث مطوّل وصريح في بداية شهر سبتمبر.

إذا تلاحظون أنّني تابعت الأحداث في البلاد عن كثب حيث تحادثت مع الرّئيس التّونسي مرّة أخرى عبر الهاتف يوم الجمعة الفارط. كنت في الولايات المتّحدة لكنّني أردت التّواصل معه عبر الهاف للحديث عن تداعيات المرسوم وتشكيل الحكومة و أنم تعلمون دون شكّ أنّني أعلنت عن أهمّ الرّسائل التي نقلتها للرّئيس التّونسي وهو أيضا أعلن للعموم عن فحوى تلك الرّسائل.

(...) لفترة ما لم يكن في تونس وزير أوّل ولا شكّ في أنّ تعيين السيدة نجلاء بودن رمضان مؤخّرا يشكّل خطوة ايجابيّة لكنّ سلطة هذه الحكومة تختلف عن سلطة الحكومة التي أقالها الرّئيس. يكتسي تشكيل حكومة قادرة على مزاولة مهامها أهميّة قصوى للانطلاق فورا في رفع التحدّيات الكثيرة التي تواجهها تونس وعلينا أن نحيّي هذا الحدث.

بيد أنّه من المهمّ لمستقبل البلاد و مصداقيّتها على الصعيدين الوطني و الدّولي أن يستعيد الرئيس و السّلطات التّونسيّة على كافّة المستويات النّظام الدّستوري و المؤسّساتي بما في ذلك النّشاط البرلماني - إذ لا يمكن أن يظلّ البرلمان مغلقا إلى ما لا نهاية له- و أن يتمّ ضبط جدول زمنيّ واضح لإعادة فتحه.

لا بدّ لي أن أذكر بانّ البرلمانيّيّن قد تمّ إيقافهم عن العمل وفقدوا حصانتهم وأجورهم ونشاطهم لذلك لا بدّ من أن يستأنف البرلمان عمله.

للإطلاع على المزيد

الخطاب كامل